JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

random
آخر المواضيع
الصفحة الرئيسية

معلومات عن قبائل الامازيغ لم تكن تعرفها

معلومات عن قبائل الامازيغ لم تكن تعرفها


قبائل الامازيغ احد اقدم القبائل التي تحافظ على تراثها في العالم يرجع تاريخ الامازيخ الى 950 عام قبل الميلاد وهذه القبيله تستخدم لغتهم الخاصة وتاريخهم الخاص. يوافق 2020 في التقويم الميلادي الحالي عام 2970 في التقويم الأمازيغي، أي بإضافة 950 سنة.يعتقد بعض العامة من الأمازيغ أن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن زعيمهم شيشنق من هزم جيوش الفرعون الذي أراد أن يحتل بلدهم. وحسب الأسطورة فإن المعركة قد تمَّت بالجزائر بمدينة تلمسان. يتسائل كثيرون، من هم الأمازيغ؟ وأين يعيشون؟ وماهي عاداتهم وتقاليدهم التي يختلفون بها عنّا؟.

من هم الأمازيغ؟

ينسب الأمازيغ أصلهم إلى مازيغ بن كنعان بن حام (شام)، ابن النبي نوح عليه السلام. وهم مجموعة إثنية يتحدثون اللغة الأمازيغية التي تنتمي إلى عائلة اللغة الأفروسيوية. ويعد الأمازيغ في المغرب العربي شعباً طيّباً، ولهم عادات وتقاليد مميزة.
يعيش الأمازيغ في المنطقة الجغرافية الممتدة من واحة سيوة بمصر، إلى جزر الكناري، ومن ساحل البحر الأبيض المتوسط شمالاً إلى أعماق الصحراء الكبرى في النيجر ومالي جنوباً.
النسبة الأكبر تعيش في (المغرب، الجزائر، ليبيا)، وبنسبة أقل في دول (تونس، مصر، موريتانيا، مالي، النيجر)، وغالبيتهم من المسلمين السنّة.

أصل تسمية الأمازيغ

عرف الأمازيغ قديماً في اللغات الأوربية باسم موري (mauri) وهي كلمة محرفة عن مغربي.
وكان العرب غالباً يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب، والبربر كلمة عربية لا علاقة لها بالكلمة اللاتينية باربار (Barbare).
وهي كلمة استعملها اللاتينيون لوصف كل الشعوب غير اللاتينية، بما فيها الجرمان وغيرهم، اعتقاداً منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات.
مع وصول الإسلام إلى شمال إفريقيا، استعرب جزء من الأمازيغ بتبنّيهم اللغة العربية لغة الدين الجديد، وبقي جزء آخر محتفظاً بلغته الأمازيغية.

رأس السنة الأمازيغية

يحتفل العديد من الأمازيغ وبعض القبائل المعربة برأس السنة الأمازيغية، التي توافق يوم 12 يناير/كانون الثاني من السنة الميلادية.
يوافق 2018 في التقويم الميلادي الحالي عام 2968 في التقويم الأمازيغي، أي بإضافة 950 سنة.
ويطلق على فاتح السنة الأمازيغية الجديدة اسم tiwura useggʷas (أبواب العام).
ويستعمل الأمازيغ الأسماء الغريغورية مع بعض التحريف، غير أن الأمازيغ نسجوا حول تلك الأسماء قصصاً ميثولوجية، وجعلوا منها جزءاً من ثقافتهم.
يعتقد بعض العامة من الأمازيغ أن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن زعيمهم شيشنق من هزم جيوش الفرعون الذي أراد أن يحتل بلدهم.
وحسب الأسطورة فإن المعركة قد تمَّت بالجزائر بمدينة تلمسان.
أما من الناحية التاريخية فإن المؤرخين يعتقدون بأن شيشنق الذي أسس الأسرة المصرية الثانية والعشرين لم يصل إلى الحكم عن طريق الحرب.
بل من خلال ترقيته في مناصب الدولة المصرية الفرعونية، ذلك لأن المصريين القدماء قد اعتمدوا على الأمازيغ بشكل كبير في جيش دولتهم، خاصة منذ عهد الأسرة العشرين.
ويعود أصل شيشنق إلى قبيلة المشوش، وهذه القبيلة قد تكون من ليبيا الحالية، ويمكن ملاحظة بعض التشابه الثقافي بين أمازيغ الجزائر والمشوش.
وفي المغرب قبيلة تحمل اسم تمشوش، قبيلة هي الأخرى معربة، بطن من بطون القبيلة الأم أوربة، قد تكون هي نفس قبيلة المشوش.
يعتقد المؤرخون أن التفسير الأمازيغي العامي ليس تاريخياً علمياً.
فبعض الباحثين يعتقدون أن التقويم الأمازيغي قد يعود إلى آلاف السنين، حتى إنه قد يكون أقدم من التقويم الفرعوني.

قصة سلف المعزة

حسب المعتقدات الميثولوجية الأمازيغية استهانت عنزة بقوى الطبيعة، فاغترت بنفسها وخرجت تتراقص وتتشفى، في شهر يناير/كانون الثاني، الذي انتهى وذهب وذهبت معه ثلوجه وعواصفه وبرده.
وعوضاً عن أن تشكر السماء كانت تتحدّى الطبيعة، فغضب شهر يناير/كانون الثاني، وطلب من شهر فورار (فبراير/شباط)، أن يقرضه يوماً، حتى يعاقب المعزة على جحودها وجرأتها.
وقام بعدها شهر يناير بتهديد العنزة قائلاً: “نسلّف نهار من عند فورار ونخلي قرونك يلعبو بهم الصغار في ساحة الدوار”.
وقام يناير بإثارة عواصفه وزوابعه وثلوجه يوم 31، إلى أن لقيت العنزة به مصرعها، ومن هنا جاء التناقص بين عدد أيام يناير/كانون الثاني (31) وأيام فبراير/شباط (28).
وإلى يومنا هذا يستحضر بعض الأمازيغ يوم سلف المعزة، ويعتبرون يومها يوم حيطة وحذر، ويفضل عدم الخروج للرعي 12 يوماً مخافة عاصفة شديدة.
author-img

المدون العربي

تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق
      الاسمبريد إلكترونيرسالة